بقايا حب

بقايا حب

سامية الدليمي

بقايا حُب

يغيبُ شهوراً ثُمَّ يعودُ

ببراءةٍ يسألُ عن حالي..

يسألني ما بالُ عينيكِ ذابلة,

انطفأَ فيها بريقُ النجومِ,

و نشوةَ الأحلامِ..

عيناكِ كانتا وطني فما بالها,

غدَت اليومَ منفاً لأحزاني..

كانت ذراعاكِ طوقَ نجاةٍ,

يحتويني دفئاً في صقيعِ أيامي..

لِمَ كُلُّ هذا البرودِ يا سيدتي..

فها أنذا,

أطوفُ الدنيا ثُمَّ أعودُ دوماً إلى حُضنكِ باكي..

كفاكِ غضباً..كفاكِ دلالاً..فما عهِدتُ قلبكِ هكذا قاسي..

لكِ يا سيدتي قلبَ أمٍ حاني..أمّا قلبي,

فتعرفينه, قلبَ طفلٍ لاهي..

اجبتُ بإهمالٍ و الفنُ يُداعِبُ نَظَراتٍ كسلى:

ما عادَ هذا القلب يؤوي فارساً من أوهامِ..

أفنيتُ عُمُري على أعتابِ حُبّكَ انتظر,

و أنتَ لاهٍ عن ذكراي غير مبالي..

خُذ فُتاتَ حُبّك هذا وارحل,

و ذرني لأقداري..لحزني أُواري..

مقالات اخرى

Leave a Reply