مواقف السيارات في المستشفيات

سلام أبوشهاب

على مدى يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين، استقبلت المنشآت الصحية التابعة ل«صحة» في أبوظبي، نحو 1046 مريضاً ومراجعاً، ضمن مبادرة مسؤول، التي تحرص شركة «صحة» على عقدها سنوياً، لتبادل وجهات النظر والاستماع لآراء الجمهور حول الخدمات المقدمة، لمعرفة مستوى رضاهم، والاستماع إلى مقترحات جديدة من شأنها المساعدة على اتخاذ سياسات تطويرية تُعزز أداءها.
المبادرة في حد ذاتها أكثر من رائعة؛ لما لها من أهمية في تلمّس الإدارة العليا للمنشآت الصحية، لهموم ومطالب المرضى والمراجعين، والاستماع إلى ملاحظاتهم مباشرة خلال الجلسات المفتوحة، التي تعقد في مختلف المنشآت الصحية، سواء المستشفيات أو المراكز الصحية. وقد جاءت هذه المبادرة إيماناً من «صحة»، بأن المتعاملين شركاء مهمون في تطوير مستوى الرعاية الصحية المقدمة.
كثير من المطالب والمقترحات التي قدمها المرضى والمراجعون في الدورات السابقة لمبادرة مسؤول، أٌخذت على محمل الجد من قبل المسؤولين في «صحة»، وتمت بلورتها إلى خطط عمل وبرامج نُفّذت نسبة كبيرة منها، وكان لها دور ملموس في تحسين وتطوير مستوى الخدمات المقدمة.
الملفت أنه في الدورات السابقة لمبادرة مسؤول، كانت تتم دعوة ممثلي وسائل الإعلام للمشاركة في هذه الجلسات المفتوحة، ورصد ملاحظات الحضور وردود المسؤولين عليها، إلى جانب إبراز الخطط المستقبلية التي يتم الإعلان عنها خلال الجلسات، إلا أنه في هذه الدورة غاب الإعلام الذي لم تتم دعوته، ولم يكن حاضراً لتوثيق هذه المبادرة الجماهيرية التي تحسب ل«صحة»، ومن المفترض أن تُعمم على جميع المنشآت الخدمية في مختلف القطاعات.
غالبية مطالب المراجعين والحضور في جلسات المبادرة، وفقاً لما ورد من الجهة المنظمة للفعالية، تركزت على زيادة عدد موقف السيارات في المنشآت الصحية.
وإذا كانت هذه هي المشكلة الأساسية التي تواجه المرضى والمراجعين المترددين على المنشآت الصحية، فالأمر بسيط جداً، وبالتأكيد ستتم معالجته بتعاون مختلف الجهات المعنية، وهل اختفت قضايا المواعيد المتأخرة، وطول الانتظار، وأخطاء التشخيص والعلاج؟ أم أن مواقف السيارات هي الأهم للمرضى!
البعض أشار إلى ضرورة زيادة عدد الأطباء والكادر التمريضي في مستشفى الرحبة، وأعتقد أن هذه الملاحظة تعانيها غالبية المنشآت الصحية، وليست مقتصرة على مستشفى أو منشأة دون غيرها، إلا أن إدارة مستشفى الرحبة كانت صريحة وواضحة في ذكر مطالب المراجعين بدقة متناهية، فلها كل الاحترام.

Salam111333@hotmail.com

مقالات اخرى

Leave a Reply