مقالات سياسية

السعودية وأميركا… قوة المنطق

عبدالله بن بجاد العتيبي

الواقعية والعقلانية أساسٌ راسخٌ في السياسة السعودية على مدى عقودٍ من الزمن، والتحالف التاريخي بين السعودية وأميركا سجل نجاحاتٍ تاريخية مهمة ومعروفة، ولئن نسي بعض مؤدلجي السياسة الأميركيين ذلك، فإن السعودية لم تنسَ.
غير خافٍ على أحدٍ حجم الاختلافات والتباين الذي شاب العلاقات بين الجانبين على مستوياتٍ متعددة وفي ملفاتٍ مختلفة، وإن أبقى الجانبان على كل قنوات التواصل وتجنبا التصعيد، وهو ما أثمر تفاهماتٍ جديدة يتم بناؤها على أسس صحيحة بعيداً عن بعض التصريحات غير الودية أو السياسات غير المتزنة التي اتبعتها أميركا.
أميركا أقوى دولة في العالم، والسعودية دولة قوية ومحورية في العالم، وحين يكون المنطق والواقع والمصلحة مع السعودية فهي أقوى من أي انحيازات آيديولوجية متحمسة لا تقيم للمصالح وزناً، وحتى الكبار يمكن أن يتعلموا من أخطائهم، وكتابات وتصريحات بعض المثقفين والساسة الأميركيين كانت تشير بوضوحٍ لخطأ في تقدير الأمور وخطأ أكبر في رسم الاستراتيجيات وقراءة التوازنات، واستشراف المستقبل لدى صانع القرار الأميركي.
زيارات المسؤولين والوفود المتبادلة المستمرة منذ أشهرٍ، سراً وعلناً، وزيارة الأمير خالد بن سلمان لأميركا كانت كلها تصبُّ في تقريب وجهات النظر، ووضع النقاط على الحروف، وهذا كله أدَّى لتحريك العديد من الملفات في المنطقة والعالم بالاتجاه الصحيح الذي يخدم مصالح البلدين ومصالح حلفائهما في المنطقة والعالم، وهو ما يمكن البناء عليه سواء تأكدت زيارة الرئيس بايدن للسعودية أم لا، بحسب تصريح وزير الخارجية السعودي الذي قال: «أنا لا أتحدث عن الشائعات، ولكن إن كانت هناك زيارة في المستقبل سيعلن عن ذلك عبر القنوات الدبلوماسية الرسمية».
حلفاء السعودية الكبار في المنطقة ظلّوا في صفّها بقوة ممزوجة بالعقل والحكمة وبخاصة في دولة الإمارات ومصر، وبقيت الملفات المعقدة تتحرك بشكل إيجابي، في اليمن ولبنان كما في العراق وسوريا، و«محادثات فيينا» مع إيران حول «الاتفاق النووي» أصبحت أكثر عقلانية وأقل حماسة واستعجالاً، والموقف من الحرب الروسية الأوكرانية بدأ يأخذ مكانه الطبيعي كحربٍ ساخنة بين البلدين، وكحربٍ باردة بين الدول الغربية وروسيا، وكل هذه الملفات تأكيد على وضوح الرؤية والواقعية السياسية الحاذقة التي تعاملت بها السعودية وحلفاؤها في المنطقة تجاه هذه الملفات المعقدة.
من دون حلفاء أقوياء لا يمكن الانتصار في الحروب الباردة والساخنة، وحين وجدت أميركا نفسها في مواجهة كبرى مع روسيا والصين بحثت عن حلفائها، فوجدت أخطاء سياساتها واستراتيجياتها، فلا إيران والاتفاق النووي معها بأي شكلٍ وبأي ثمنٍ ينفعها ولا اضطرابات أسعار الطاقة العالمية تصب في مصلحتها، ولا التخلي عن الشرق الأوسط وعدم اعتباره أولوية يشكل استراتيجية واقعية ومنطقية، ولا المواجهة المفتوحة مع الصين يمكن كسبها من دون حلفاء، وأمن «تايوان» وجنوب شرق آسيا والمحيط الهادئ ليس أولى من الشرق الأوسط بأي حالٍ من الأحوال، وأميركا دولة حية وقادرة على الاستدراك والتصحيح.
في بداية الحرب الروسية الأوكرانية، حشدت أميركا العالم بشكل غير مسبوقٍ ضد روسيا، واتخذت عقوباتٍ ودفعت دولاً أوروبية وأخرى حول العالم لنفس الموقف، وهدَّدت سياساتها المعلنة كل «النظام الدولي» ومؤسساته ومصداقيته وقيمته، ولم يكن في ذلك شيء من المنطق ولا الواقعية، واتخذت السعودية والإمارات وحلفاؤهما موقفاً عقلانياً يفتش عن حلٍ سلمي وواقعي للصراع هناك، وبدأت الجبهة التي شكلتها أميركا بالتفكك لأنها غير واقعية وغير قابلة للنجاح، وبدأ التباين في المواقف يظهر من بعض دول «الاتحاد الأوروبي» التي تجبرها مصالحها على عدم الانسياق خلف أميركا، وكسبت روسيا الكثير على الأرض رغم قسوة العقوبات.
الانتقاد لهذا الاندفاع الأميركي لم يأتِ من دول العالم العقلانية فحسب، ولا من بعض الدول الأوروبية فقط، بل بدأ بالظهور داخل أميركا، ومن مؤسساتٍ مثل «نيويورك تايمز» وشخصياتٍ لها وزنها واعتبارها مثل هنري كيسنجر، وبعض أعضاء الكونغرس الأميركي الفاعلين، وهو تيارٌ يتزايد داخل أميركا نفسها وحول العالم، وسيذكر التاريخ أن هذه الواقعية والعقلانية تجاه حدثٍ بهذه الضخامة وهذا التأثير الواقعي والمستقبلي بدأت من بعض دول الشرق الأوسط الحية والقوية والفاعلة.
مفارقة تحتاج إلى تمعنٍ، فحين كتب كاتب هذه السطور وغيره في بداية الحرب الروسية الأوكرانية عن أزمة في نخب التفكير الاستراتيجي في أميركا، وأن استجلاب بعض السياسات والاستراتيجيات من عقودٍ سابقة وأوضاعٍ سياسية واستراتيجية مختلفة تماماً عن واقع اليوم مثل كتابات «كيسنجر» أو «بريجنسكي»، إبان الحرب العالمية الباردة لن يجدي نفعاً، فإن الغريب اليوم هو أن «كيسنجر» نفسه ما زال حياً وقد عبّر بوضوحٍ عن رأيه تجاه هذه الحرب الروسية الأوكرانية، بما لا يتفق أبداً مع استجلاب أفكاره القديمة وتطبيقها على واقعٍ مختلفٍ.
هذا ينبه إلى حقيقة مهمة وهي أن الأفكار المستجلبة من الماضي لا تمثل أصحابها حين تطبّق على واقعٍ مختلفٍ، وكما يصحّ هذا في السياسة، فإنه يصحّ في التاريخ والهوية، والقراءات الآيديولوجية التي تتناسى الواقع تضرّ بمصالح الدول وعقول البشر وتسير عكس منطق التاريخ.
علاقات التحالف الطويل بين السعودية ودول الخليج العربي من جهة وبين أميركا تحتاج إلى أن تبنى على أسسٍ أكثر عمقاً والتزاماتٍ مكتوبة ومعاهداتٍ تبقى طويلاً في المستقبل، لمصلحة الجهتين، وتجنباً لأي اضطرابات قد تطرأ في المنطقة والعالم، وتناقضات السياسة الأميركية وتجاهلها لحلفائها الكبار في المنطقة يجب أن تتوقف بشكل رسمي يضمن عدم تكرارها حتى لا تتكرر نفس الأخطاء وذات الخطايا.
المفكر الاستراتيجي والمحلل المتعمّق الذي سيقرأ طبيعة العلاقات وتطورات التحالفات واختلاف المصالح، خلال ما يقارب العامين من إدارة الرئيس بايدن، سيكتشف بسهولة أن قوة «العقلانية» و«الواقعية» السياسية حكمت في النهاية على تباين المواقف وتباعد السياسات في مرحلة تاريخية حاسمة من تاريخ المنطقة والعالم، وسيكتشف أن قوة المنطق والقرار التي اتبعتها السعودية وحلفاؤها في المنطقة أثرت بشكل مباشرٍ في التراجعات وإعادة التصحيح التي اتبعتها الإدارة الأميركية.
أخيراً، فتجاهل عناصر القوة الجديدة والإصلاحات الكبرى ومحاربة الفساد ومواجهة الأصولية والإرهاب والتطوير التنموي الهائلة والتاريخية التي تجري في السعودية ودول الخليج لم يعد ممكناً، وعلى أميركا إعادة حساباتها وقد فعلت.

* نقلا عن ” الشرق الأوسط”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى