قضايا ودراسات

معاً نرفع علم الإمارات

ابن الديرة

للعلم في ضمائر الشعوب المكان والمكانة، حيث اختصار الرمز الكبير العميق في هذا المستطيل الشامخ أبداً، ولعلم دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى ذلك، خصوصية الارتباط بتاريخ الدولة حتى يكادا أن يكونا شيئاً واحداً. علم الإمارات أي تلك البدايات الأولى أول السبعينات بل ما سبق ذلك من مفاوضات وإرهاصات أدت إلى الاتحاد السباعي المجيد. علم الإمارات أي وقوف القائد الرمز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومعه الآباء المؤسسون في ظل العلم، وفي رحاب أمل كبر ويكبر مع الزمن. علم الإمارات يعني حلم زايد الذي حققه ويحققه اليوم وطنه وشعبه بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.
علم الإمارات هو تعاضد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. علم الإمارات هو اجتماع أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات على كلمة سواء هي كلمة الحكمة ورشد الحكم. علم الإمارات هو انتماء وولاء ووفاء شعب الإمارات. علم الإمارات هو العمل والتضحية ومنظومة القيم التي تعلمناها في مدرسة زايد الخير. علم الإمارات هو المعنى المكتنز بالمعنى وهو الإشارة والبشارة. هو اليوم والغد والفصول ومواسم الحصاد الدائمة، وعلم الإمارات هو توأم الدستور المتقدم الذي كان، على مدى العقود الماضية، المرجعية والطريق وصمام الأمان.
وفي الأول من نوفمبر المقبل، كما دعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، سنرفع جميعاً، مؤسسات وأفراداً، علم الإمارات الغالي، معاً، في وقت واحد، في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً، على البيوت والأبنية والمكاتب والدوائر والوزارات، لنتوج، بهذا العمل الرمزي الدال، تجربة هذا الوطن المتفردة، والتي ما كانت لتصل إلى هذه الذروة العالية، لولا الجهود العظيمة المتواصلة على مدى عقود من العمل مطوقاً بالمحبة والإخلاص.
ولقد قدم شهداؤنا الأبرار أرواحهم فداء لعلم الإمارات، وقد زين علم الإمارات جنائزهم الجميلة، العلم ذاته الذي أحبوه منذ الطفولة، وكانوا يحيونه ويحيون قيمه ومعانيه ودلالاته منذ النوافذ الأولى والشموس المبكرة وطوابير الصباح، فمعاً نرفع علم الإمارات، ومعاً نستذكر مفردات في طليعتها «البيت المتوحد»، متمسكين بالاتحاد، وبحلم زايد وفي تحقيقه نجاح كل منا على المستوى الشخصي، وفي تحقيقه تحقيق دولة الإمارات التي في البال، الدولة التي أرادها الشيخ زايد بن سلطان والشيخ راشد بن سعيد والآباء المؤسسون، والتي يعمل من أجلها خليفة بن زايد وأركان القيادة.
معاً نرفع علم الإمارات، ومعاً نعمل لإنجاح استراتيجيات الإمارات الاتحادية والمحلية، وعلى رأسها «الإمارات 2021، وقد بات الوصول إليها قريباً، و«الإمارات 2071 ». معاً نرفع علم الإمارات في كل عام، ومعاً نرفع علم الإمارات في عام زايد، في مئوية زايد، وكلنا اعتداد بدولة الإمارات، وطناً وحلماً وفكرة ومشروعاً ينتمي إلى الأصالة والحداثة والمستقبل.

ebnaldeera@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى