قضايا ودراسات

مفاجأة «خليفة سات» أهلاً

شيماء المرزوقي

اليوم ينطلق القمر الصناعي «خليفة سات»، الذي شيد بأيدي أبناء الإمارات، وتمت هندسته بسواعدهم وكفاءاتهم، اليوم ومن المحطة الأرضية في مركز تانيجاشيما الفضائي في اليابان، ينطلق نحو الفضاء، ويبدأ مهمته الطموحة وعمله المثمر المفيد.
نسعد ونفرح بهذا القمر وهذه المناسبة؛ كونه واحداً من المنجزات الملموسة، والتي نجح مركز محمد بن راشد للفضاء في بلورتها وإنتاجها ليقدم خدماته، ونسعد أيضاً؛ كون هذا القمر ثمرة لعمل دؤوب ومخلص ومتواصل، حيث تمكن أبناء الإمارات، وفي فترة وجيزة، من تحويل ما كان حلماً إلى واقع يشاهد وهو يمخر عباب الفضاء السحيق، ويأخذ مكانه خارج الغلاف الجوي لكوكبنا الأزرق.
من مهام هذا القمر الصناعي المساهمة في رصد الأرض، وهو الأمر الذي يوضح للعالم أن بلادنا باتت دولة رائدة في مجال علوم الفضاء وصناعاته، فهو سيقدم إسهامات علمية ونوعية للجهود العالمية في مجال رصد التغيرات البيئية والمناخية واكتشافها مبكراً. وهذه المهمة بحد ذاتها عظيمة؛ كونها ستسهم في التنبؤ الدقيق بالكوارث الطبيعية، وأيضاً معرفة التغيرات المناخية قبل حدوثها. ليس هذا وحسب، بل إنه يتوقع أن يسهم وبشكل واضح وقوي في دعم الجهود الدولية في مجال الإغاثة في مختلف أرجاء العالم، فضلاً عن القدرة على توفير البيانات لدعم عمليات التخطيط العمراني محلياً وعالمياً.
عامر الصايغ، مدير مشروع القمر الصناعي خليفة سات، من مركز محمد بن راشد للفضاء، وفي تصريح صحفي قال: «إن أولى مهمات القمر ستكون التقاط صورة تم الاتفاق على أنها ستكون مفاجأة». وبقي أن نتلقى المفاجأة وننتظرها.
أعتبر أن هذا الحدث السعيد علامة أو مؤشر للدخول لحقبة الفضاء، وهو مجال واسع جداً تماماً مثل اتساع الفضاء السحيق، هذا الحدث يتماشى ويتقاطع من حيث الأهمية والحيوية لبرنامج الإمارات لغزو الفضاء مع اختيار رواد الفضاء الإماراتيين، وبما أن هناك عملاً وتصميماً وقناعة تامة من قيادتنا، أيدها الله، بمثل هذه المشاريع الحضارية وبمثل هذا الميادين المهمة، فإن المبادرات والمشاريع ستتوالى، وكثير مما كنا نعتبره أماني وأحلاماً سيصبح واقعاً عما قريب نعيشه ونفخر به.
أهلاً بهذا القمر الصناعي، وأهلاً بالفضاء وعلومه، وكل تحية وتقدير لسواعد أبنائنا المخلصة الوفية التي درست وعملت وأنتجت وصنعت وابتكرت، وإلى الأمام دوماً يا وطن المحبة والسعادة.

Shaima.author@hotmail.com
www.shaimaalmarzooqi.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى