قضايا ودراسات

خريطة الوظائف في المستقبل

بروكس رينووتر

يتوقف سائق شاحنة يمر برحلة طويلة على الطريق السريع بإحدى المحطات التي تنتشر على جانبي الطريق للتزود بالوقود والطعام، فيبدأ استراحته بالوقوف أمام موظف مطعم الوجبات السريعة ليطلب شريحة لحم وبعض المقبلات الجانبية، وبعد ذلك يتجه إلى المتجر المجاور للحصول على بعض الماء والقهوة ومن ثم يستكمل طريقه، هذا المشهد مألوف ويتكرر بصورة يومية، ولكن وفي غضون سنوات قليلة فقط، من المرجح أن تصبح هذه الأنشطة اليومية المعتادة شيئاً من الماضي.
الروبوتات أصبحت تؤدي بكفاءة عالية مهام سائقي الشاحنات ومضيفي المطاعم وعمال محطات الوقوو وغيرها من الوظائف، فحتى وإن اختلفت آليات القياس فإن الأرقام توضح الأمر تماماً، فمن المتوقع أن تحل الآلات محل ملايين الوظائف التي يشغلها البشر خلال السنوات المقبلة، وسواء كنت تعتمد على بيانات شركات متخصصة أو منظمات دولية، فإن مابين 9 إلى 47% من الأمريكيين سيفقدون وظائفهم لصالح الروبوتات خلال العقود المقبلة، حتى إن أقل التقديرات في هذا الشأن تشير إلى خسارة ملايين الناس لوظائفهم.
إن الطريقة التي نعمل بها تشهد تغيراً متواصلاً، فالناس يمتلكون قدرة طبيعية على الابتكار وتطوير الأعمال التي يقومون بها، وبالتالي فإن خلق وظائف وفرص عمل جديدة لن يواجه الكثير من العقبات، حيث إن استحواذ الروبوتات والآلات على الوظائف البشرية سوف تفتح لنا المجال أكثر للتركيز على الأعمال الإشراف والإدارية، وبالتالي فإن المستقبل ليس قاتما كما يصور المتشائمون، فدخول هذه الروبوتات سيفتح الباب أمام ملايين الفرص الأخرى.
قامت دراسة حديثة بتحليل بيانات مختلفة من مكتب الإحصاءات الوطني، وخلصت إلى أن الوظائف الأسرع نمواً ستتطلب مهارات مثل إدارة الوقت والتنسيق واتخاذ القرارات بشكل فعال، ولكن في نهاية المطاف، فإن جميع الوظائف والمهام عرضة للاستيلاء من جانب الروبوتات، ولكن التطور الذي سيطرأ على العديد من القطاعات نحو الأتمتة والأنظمة الرقمية هو الضمانة الوحيدة لحصول الأمريكيين على وظائف جديدة تعوضهم عن فقدانهم لأعمالهم التي ستسحوذ عليها الروبوتات.
العديد من المدن الأمريكية ذات الثقل الاقتصادي بدأت في تطوير استراتيجيات لمواجهة التحول الكبير من الاعتماد على البشر إلى الآلات في الوظائف المستقبلية، كما أن التوليفة الاقتصادية التي تتمتع بها ستتمكن بلا شك من تغيير مجرى ذلك التحول من الوظائف التقليدية إلى الآلات لصالح خلق وظائف بشرية جديدة تكفي الجميع، وإحداث التوازن المطلوب في نسبة الوظائف التي يشغلها الناس والروبوتات.

تك أوبنيان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى