قضايا ودراسات

كيف أصبحت جزءاً من الحياة؟

شيماء المرزوقي

الذي يريد أن يرصد ويعرف حجم التسارع التقني والمعلوماتي والتطور الهائل في المخترعات والمبتكرات في العالم والتي تتزايد يوماً وراء الآخر. فما عليه إلا النظر إلى واحدة من أهم أدوات صناعة هذا التطور وهي الحواسيب، وأكاد أجزم بأن هناك الكثيرين منا من لحق وعايش حقبة الحواسيب المكتبية الكبيرة وخاصة قبل دخول برمجيات «مايكروسوفت» وبرامجها المتعددة، وكيف كانت تلك الحواسيب تؤدي عملها ببطء ومشقة وكانت السعادة بدخولها واسعة مصحوبة بالذهول، ثم تطورات متتالية لهذه الحواسيب وباتت منتشرة أكثر بمجرد ما تحولت تلك الرموز المبهمة والكتابات المتداخلة لرموز وصور بسبب الثورة التي أحدثتها «مايكروسوفت» وبرامج الأوفس، التي جعلت تلك الحواسيب تدخل كل منزل، ويجيد كل مستخدم تشغيلها والاستفادة منها.
ثم عايشنا حقبة الحواسيب المحمولة «لاب توب» وفي بدايتها كانت ثقيلة وكبيرة الحجم وأيضاً غالية الثمن، فكان من يحملها في ذلك الزمن يعتبر شخصية مهمة جداً، أو كما يقال لا يستخدمه إلا الصفوة، في ذلك الحين نشرت مقالات وتحليلات تتحدث عن الحواسيب المحمولة بأنها ستزيح تلك المكتبية، ثم شهدنا تطورات متلاحقة ل «لاب توب» وأصبح متناهي الصغر وخفيفاً وأسعاره في متناول الجميع، لكن مع دخول أجهزة أقل حجماً وأكثر فعالية، وهي الهواتف الذكية، والتي تقوم بعمل تلك الحواسيب سواء المكتبية أو المحمولة وبفعالية، ونحملها معنا أينما ذهبنا، وكأنها قلادة مفاتيح، ودون أن نعلم أو في غفلة وفي سباق نحو التميز ومحاولة لتخفيف الأعباء، باتت تلك الهواتف الذكية جزءاً من حياتنا اليومية، نرى بواسطتها العالم ونسمع الأخبار ونشاهد الفيديو وعروضاً مباشرة، ولم يعد الأمر منوطاً بمهام العمل والوظيفة، بل تعداه لمختلف تفاصيل حياتنا، فقد ظهرت التطبيقات التي تعمل لخدمة المستخدمين والسباق المحموم للظفر برضا هذا المستخدم.
ونحن ننتقل لحقبة جديدة من استخدام الأجهزة التي تتميز كل يوم بتقنية أحدث وأكثر ذكاء، نتذكر ما كنا ننشده في أن تساعدنا على مهام محددة أو لأداء وظيفة معينة، وندرك أنها باتت جزءاً من الحياة برمتها، بل إن حياتنا الاجتماعية والثقافية لا يمكن تخيلها دون الهواتف الذكية، ومن لا يستخدمها وتطبيقاتها المتعددة، سيكون خارج نطاق الحراك والمعرفة، وهذا سيؤثر حتى في تقييم أدائه ومدى نجاحه في مسايرة التطور والتقدم. كما هو واضح لقد تطورت وظيفة تلك الحواسيب من مهام تتعلق بالعمل وتسهيل جانب من الحياة، لتصبح جزءاً لا يتجزأ من الحياة برمتها.

Shaima.author@hotmail.com
www.shaimaalmarzooqi.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى