قضايا ودراسات

التحول نحو الثورة الصناعية

دريك أوستن*

نعيش اليوم عالماً جديداً تغيرت فيه الأوضاع عما كانت عليه قبل عقود مضت، ولم يكن أحد يتصور هذا التطور المتسارع، والآثار التي أحدثها في عالمنا، كما أن الثورة الصناعية الرابعة هي من أهم ملامح هذا التغير، وهي بالطبع سوف تؤثر فينا جميعاً. فقد أصبح البشر والآلات يتصلون ببعضهم من خلال التكنولوجيا الحديثة، والمستويات غير المسبوقة من الطاقة وسعات التخزين الكبيرة، ونعيش الآن فترة أصبحت فيها البيانات السلعة والسلاح الأهم في عالمنا.
الكثير من الأمور، التي كانت في الماضي حلماً أصبحت اليوم واقعاً نعيشه، من الأتمتة والذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية وغيرها؛ لكن هذه التغييرات تمثل للكثير من الناس أمراً مزعجاً بعض الشيء؛ لكن الثورات الصناعية السابقة أكدت بما لا يدع مجالاً للشك أنه وإذا لم تتبنى الشركات التكنولوجيا الحديثة، فإنها تواجه الكثير من الصعوبات، والأسوأ من ذلك أنها تفشل في الاستمرارية.
ولكنني ورغم ذلك أعتقد أن التكنولوجيا من شأنها أن تعزز من الإنتاجية، وبلا شك فإنها ستجعل العالم أقوى وأفضل من ذي قبل، كما أن الثورة الصناعية الرابعة تعد أمراً حتمياً وليست خياراً، ومن الآثار الإيجابية أيضاً للثورة القادمة هي ارتفاع مستوى المعيشة والأمن والسلامة، وزيادة الطاقة البشرية، وهو ما يستوجب الآن تغير عقلية الناس بما يتماشى مع تلك التحولات الحتمية.
ويبدو مستقبل الوظائف مختلفاً عما كان عليه في السابق، وأعتقد أن الناس الذين يتمتعون بالابتكار وروح ريادة الأعمال سوف يندمجون سريعاً مع هذا المستقبل عوضاً عن البقاء في أوضاعهم السابقة، وأعتقد أن العاملين سيكونون في وضع أفضل اليوم مع الثورة التكنولوجية الحالية، وحتى المستقبلية التي لم نصل إليها حتى الآن.
سمعنا الكثير من النظريات والأحاديث التي تشير إلى أن الروبوتات والأجهزة سوف تتغلب وتتخطى بقدراتها حتى العقول التي صنعتها؛ لكننا إذا ما نظرنا إلى العقل البشري والروبوتات كل على حدة، سنجد أن لكل منهما نقاط قوة ونقاط ضعف تختلف كلياً عن الآخر، الحواسيب يمكنها تخزين كم هائل من البيانات، كما أنها تعمل بطريقة غير متحيزة فيما يتعلق باتخاذ القرار.
أما العقل البشري فيمكن أن يكون عنيداً في بعض الأحيان، إلا أنه يمكنه التعرف إلى نقاط ضعف الآخرين وتقييم الأوضاع الصعبة واتخاذ القرارات الاستراتيجية، ويبدو أن التوليفة التي تجمع العقل البشري بالروبوتات ستكون قوية وقادرة على إنجاز الكثير من الأمور، ويبقى المحور الرئيسي أن الآلات والروبوتات والتكنولوجيا لن تستطيع العمل والاستمرارية بدون العقل البشري.

*مجلة الثورة الصناعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى