قضايا ودراسات

الكلمات المتقاطعة

يوسف أبو لوز

لم يبق شيء أو مناسبة أو كائن إلاّ وله يوم عالمي أو يوم دولي، ولا تخلو هذه الأيام العالمية الدولية من طرائف وتساؤلات، فمثلاً، لماذا يوم القطب الجنوبي (14 ديسمبر)؟ ولماذا اليوم العالمي للمحيطات (8 يونيو)؟ وحتى مرضى الزهايمر لهم يوم 21 أغسطس، كما أن يوم العدد (طـ) في الرياضيات يصادف 22 يوليو، أمّا أطرف هذه الأيام فهو يوم الكلمات المتقاطعة الذي يصادف 21 ديسمبر من كل عام.
من يحتفل بيوم الكلمات المتقاطعة هذا؟ الأرجح أنهم نوع من الصحفيين وأنواع من القرّاء في محيط الكرة الأرضية كله، فقد ظهرت أوّل كلمات متقاطعة يوم 21 ديسمبر عام 1913 في صحيفة نيويورك وورلد، وأدخل خدمة المنوّعات الصحفية الخفيفة هذه إلى الصحيفة محرر بريطاني يدعى آرثر وين، وُلِد في العام 1862، وهناك مصادر تقول إنه من مواليد 1871، وتوفي في 1945، وكان يعمل في «نيويورك وورلد» التي طلبت منه اختراع أحجية جديدة لإمتاع القرّاء، كما جاء في الموسوعة الحرّة «فَعَصَر آرثر ذهنه في التفكير وعادت به الذاكرة إلى أيام طفولته عندما كان يلعب لعبة باستخدام الحروف، ومنها اقتبس أحجية الكلمات المتقاطعة».
بيننا وبين أوّل صدور للكلمات المتقاطعة مئة وخمسة أعوام. وإذا كان لبعض الأحداث يوم عالمي واحد، فإن للكلمات المتقاطعة كل الأيام، فما من صحيفة يومية أو مجلة أسبوعية إلاّ وفيها ذلك المربع أو المستطيل الذي تنتشر فيه الحروف. تتعامد، أو تتوازى، أو تتقاطع لتشكل في النهاية ميزة تلك الصفحة في الجريدة.
بعد اختراع ذلك المحرر الصحفي في «نيويورك وورلد» ظهرت اجتهادات كثيرة لتطوير الكلمات المتقاطعة، ولكن يظل السبق دائماً لآرثر وين الذي توفي بعد شهور قليلة على نهاية الحرب العالمية الثانية. فهل كان قرّاء الصحف آنذاك يبحثون عن تسلية صحفية يومية تصرف انتباههم عن أخبار ويلات الحرب وكارثيتها العالمية فكانت الكلمات المتقاطعة؟
لا أظن أن هذا هو السبب الذي دفع رئيس التحرير ليطلب من محرر أن يخترع أحجية جديدة لإمتاع القرّاء، ولكنه العقل الصحفي الابتكاري حتى لو اقتصر الأمر على اختراع أحجية، تماماً، مثل إدخال الكاريكاتير الاجتماعي أو السياسي إلى الصحافة. ولقد كنت آمل أن أقدّم معلومة دقيقة للقارئ الصديق حول أول رسم كاريكاتوري في صحيفة وأي صحفي كان وراء ذلك، ولكنني لم أوفق سوى إلى أن أول من استخدم الكاريكاتير هو شخص يدعى موسيني، وذلك في العام 1646، ولكن مما هو مؤكد أن رسام الكاريكاتير المصري المعروف صلاح جاهين أصبح رئيس تحرير مجلة صباح الخير.
ولكن، هل الكلمات المتقاطعة مجرد تسلية أو أحجية؟ لا، ففي السياسة كما في الثقافة، كما في الحياة والفكر وحتى الزواج أكثر أحجيةً من كلمات آرثر وين المتقاطعة.

yabolouz@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى