قضايا ودراسات

دعم الاستقرار الاجتماعي

ابن الديرة

القيادة الرشيدة للبلاد لا تترك فرصة سانحة إلا وتؤكد عبرها مدى حرصها على تحقيق مصالح المواطنين وطموحهم للعيش الكريم الآمن، من خلال توفير جميع المتطلبات الأساسية المعيشية، التي تزيد المواطن حرصاً على النعم التي يعيش فيها، والوطن الذي يحتضنها، والقيادة التي تحشد كل الإمكانيات لتكون عوناً لكل مواطن على أن يعيش حياة سعيدة.
وفي احتفالات أبناء الإمارات باليوم الوطني السابع والأربعين، ومظاهر الفرحة بادية في كل مكان من الوطن الغالي، جاءت توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بمنح قروض وتوزيع مساكن وأراضٍ سكنية، تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 18.3 مليار درهم، يستفيد منها 12475 مواطناً من أبناء الإمارة.
الاستقرار الاجتماعي للمواطن يتعزز جنباً إلى جنب مع متطلباته المعيشية الأخرى، كالتعليم والعلاج وما شابه، ويأتي المسكن المناسب كإحدى أهم الحاجات المعيشية، خاصة للشباب المقبلين على الزواج وبناء أسر جديدة، وهو ما تحرص القيادة الحكيمة على توفيره بكل الوسائل المناسبة لكل مواطن على حدة، سواء كانت مساكن جاهزة، أو منح أراضٍ تصلح لإقامة مساكن عليها، أو الحصول على قروض ومساعدات سكنية لمن يرغب في بناء نموذج خاص به، وبالكيفية التي يرتاح إليها.
هذا الاستقرار يشكل قاعدة انطلاق نحو كل ما هو إيجابي، فالحالة النفسية تتعزز إيجابياً بالاطمئنان إلى وجود سكن تعيش فيه الأسرة الشابة، يرتفع مستوى معيشة المواطن بتوفيره نفقات جمة كانت ستنفق في تلبية متطلبات توفير المسكن المناسب، الذي بات قريب المنال؛ بسبب الدعم اللامحدود من قيادة تحرص بكل قوة على أن يكون المواطن في أرفع مستوى معيشي، فتوفر له كل ما يتمناه وأكثر.
اثنا عشر ألفاً وبضع مئات من مواطني إمارة أبوظبي يحيون احتفالات اليوم الوطني، بفرحة إضافية تواكب سعادة كل مواطن بالإنجازات العملاقة التي حققتها الإمارات، ويتمتع بها أبناء الشعب جميعهم، هذه الفرحة بالحصول على أحد أشكال المساعدات السكنية تعتبر باعثاً مهماً لمزيد من السعادة والاستقرار للمستفيد المباشر، وللمستفيدين غير المباشرين منها.
مكرمة خليفة ومحمد بن زايد لأبناء إمارة أبوظبي تزيد من سعادة المواطنين على امتداد الوطن، فكل خير يعم منطقة ما ينعكس بالضرورة، وبنسب متفاوتة، على الجميع، فمليارات الدراهم المرصودة لهذه المكرمة تسهم في تنشيط الحركة التجارية وعمليات البيع والشراء، والخير في كل الأحوال يجلب مزيداً من الخير للجميع.
ebnaldeera@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى