قضايا ودراسات

التخلي عن العمل

إن عدم التطور في حياة الإنسان والبقاء على نفس المستوى لفترة طويلة، يعد مشكلة كبيرة، يجب على كل واحد منا التوقف عندها والتفكير بجدية بجوانبها وكيفية حلها والخروج من حالة التكرار والجمود.. على سبيل المثال كثيراً ما تمر بنا مقالات ودراسات وكتب تتحدث عن مجال تطوير الأعمال وكيفية إنجاح استثماراتك الخاصة، وكيف تبدأ في بناء مشروع واعد يحقق الأرباح، لكن هي قلة تلك الدراسات التي تبلغك متى يجب عليك أن تتوقف وأن تتخلى عن عملك وتفكر بتغييره بجديه لأي سبب من الأسباب، ومن هذه الأسباب الركود وعدم التطور وظهور علامات لانخفاض الأرباح وتدني المبيعات، يجب عليك التنبه وأن تكون شديد الملاحظة لأن هذه اليقظة هي التي تبلغك متى يجب عليك أن تتخذ خطوة جريئة بتغيير نشاطك، حتى وإن كان ذلك بطريقة غير مباشرة، فقط ضع ذلك ضمن الخطط المستقبلية.
اليقظة تعني فهمك للسوق ومجال عملك بشكل جيد وواضح، فمشروعك الخاص الذي يدر عليك الأرباح، تلاحظ أن أعداد المنافسين فيه تزايد، وعند مقارنة ميزانيتك ورأسمالك بهؤلاء المنافسين الجدد تجد أنه من غير المعقول إكمال مشروعك بنفس الوتيرة، وأنه قد يكون من الحكمة مراجعة خططك المستقبلية إما بالتوقف وأنت تحقق الأرباح، أو تطوير أعمالك بإدخال شركاء ونحوها من الحلول. وهذا يعني ببساطة متناهية، تجنب المفاجآت والنكسات والتراجعات المؤلمة المحملة بالخسائر الفادحة، وتغيير العمل، ليس إلا مرحلة من مراحل التطور وخوض غمار تحد آخر، وهذه واحدة من صفات وخصال الحياة الصحية التي تقوم على التميز والتفكير والإبداع والعمل الجاد المتواصل.

شيماء المرزوقي
Shaima.author@hotmail.com
www.shaimaalmarzooqi.com

Original Article



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى