قضايا ودراسات

سياحتنا الوطنية

حصة سيف

من كان يتصور أن توجد رحلات سياحية رياضية ميدانية في دولتنا، في أشهر الصيف، وخاصة في شهر يوليو/تموز المعروف بحرارته المرتفعة، والتي تصل لأوجها، إلّا أن رحلات الفرق الاستكشافية الشبابية، أثبتت بمبادراتها التنظيمية لرحلات وسط الجبال مشياً على الأقدام، أن الصيف فرصة لا تعوض، خاصة إذا ما كان هدفها تعريف الأجيال المشاركين بنمط عيش الأجداد وحياتهم ومعالمهم في الحقبة الماضية قبل قيام الاتحاد.
فريقا هايكينج الإمارات والوشق الإماراتي وغيرهما من فرق المغامرات الاستكشافية، استطاعت من خلال تنظيم رحلات ميدانية في دولتنا أن تختار مناطق جميلة فريدة بجوها المعتدل، وأصبحت رحلاتها مصدر اهتمام ومتابعة ومشاركة لكثير من الأسر والشباب، كما استطاعت بمبادراتها أن تضع تلك المناطق في جدول الرحلات الميدانية التي يمكن أن تنظمها الأسر في شهر الصيف، وتستمتع بالسياحة الداخلية، من دون الحاجة إلى تحمل تكاليف السفر، وما يرافقه من إجراءات، كما أضحت تلك الفرق المعرف الأساسي للرحلات الميدانية التي تنظمها صيفاً في ربوع بلادي الجميلة.
ولا يحتاج المهتم غير أن يتواصل مع تلك الفرق لترشح له المناطق التي يمكن زيارتها والتخييم فيها كعائلات، أو الاشتراك في الرحلات التي تنظمها مجاناً أو برسوم رمزية، حيث تتعرف إلى مناطق بلادك، كما تقضي وقتاً ممتعاً في أجواء ممتعة مع أسرتك.
مثل تلك الرحلات خيار مناسب للكثير من الأسر التي تبحث عن الراحة والاستجمام في فترة الصيف، وتفضل البقاء بالمنزل، فالفرص الموجودة كثيرة، والمناطق السياحية معروفة ومعدودة، ناهيك عن فرصة الاستمتاع بالأنشطة الصيفية للأطفال والطلبة والشباب في المراكز والهيئات والجمعيات التي نشطت صيفاً من أجل استيعاب تلك الشرائح، وإفادتها في وقت الفراغ خاصة، فالصيف في بلادي أصبح فرصة للفسحة والسياحة الداخلية من خلال تلك الأنشطة.
نتمنى من أولياء الأمور أن يحرصوا على مشاركة أبنائهم في الأنشطة الصيفية المجانية التي يقدمها الكثير من الجهات الحكومية، وكذلك قطاع النفع العام، فهي موجهة لتعد جيلاً مثقفاً يطور من مهاراته وقدراته، ويكتسب خبرة مختلفة عمّا يجده في المدارس، كما أن تعدد الأنشطة المنظمة هذا العام، يعكس مدى اهتمام الجهات المنظمة بالمشاركة في إمتاع الفئة المستهدفة بأنشطة وطنية وفعاليات ثقافية متنوعة، فأهلاً بصيف بلادي المثمر، وأهلاً بالاستمتاع بسياحتنا الداخلية.

hissasaif@yahoo.com

Original Article



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى