قضايا ودراسات

كشف حساب

ابن الديرة

نقترب رويداً رويداً من عامنا الأول ضمن الخمسة الأواخر في عصر النهضة الذي سيتوج باليوبيل الذهبي، ذكرى ميلاد أقوى اتحاد نشأ وصمد في وجه كل عوامل الفرقة والتشتت والانعزال، بحكمة قيادة آمنت أن عزة بلادها ومنعتها تكمن في وحدتها لا فرقتها، وأن واقع الإنسان هدف استراتيجي يجب تحقيقه ولا مجال للتنازل عنه، وأن صنع المعجزات قدر الرجال إذا امتلكوا إرادة التغيير وصمموا على خلق واقع جديد، ونجحوا وانطلقت مسيرة البناء والتنمية تحقق المعجزات تباعاً، حتى صارت عملية بناء دولة الإمارات قصة ونموذجاً تدرسه الدول والشعوب وتتمنى تحقيقه.
وتسلمت الراية قيادة واصلت الطريق بخبرة السنين التي تعلمتها في مدرسة زايد فارس العرب وحكيمهم، قيادة باتت تستثمر في إنسان بلادها، وتعتبره خير استثمار في الحاضر والمستقبل، تتميز، وتبتكر، وتجدد باستمرار، وتنفق الثروة بأمانة وحب وإخلاص بين الأجيال لتضمن حقوق الأجيال القادمة في العيش الكريم كما عاش من سبقوهم، وتؤمن بالعلم سبيلاً وحيداً لمجاراة إنجازات الآخرين والتقدم عليهم في إطار التنافسية العالمية على المراكز الأولى والمتقدمة، وتخطط للحاضر والمستقبل معاً، تعمل من أجل غد أكثر إشراقاً وازدهاراً، ليس حلماً ولكن واقعاً معاشاً.
وأنجزت ما جعلها بين دول العالم درة تفيض جمالاً فتسحر الناظرين، مدناً تحاكي في جمالها أرقى مدن العالم وأجملها، بأبراجها وناطحات سحابها ومبانيها رائعة الجمال، تربطها شوارع لا مثيل لها إلا في عدد قليل من دول العالم، ومطارات تذهل وأنت تتجول فيها وكأنك تعيش الحلم في بلد عربي يتميز بأنه سابق لزمنه بسنوات، وموانئ عالمية تستوعب أكبر سفن العالم، وجامعات ومدارس ومؤسسات طبية علاجية تستقطب الكثيرين من خارج الحدود لما تتمتع به والدولة من سمعة طيبة، وأندية ومتاحف وحدائق غناء مجهزة بكل أسباب السعادة لجميع أفراد الأسرة.
الآن، ونحن نقترب شيئاً فشيئاً من نهاية عامنا الأول في الخمسة الأواخر قبل بلوغ دولتنا عمر الخمسين ربيعاً، جميعنا يجب أن يقف مطولاً أمام مرآة نفسه، ويمارس شفافية النقد والنقد الذاتي، ويتساءل: ماذا قدمت لبلادي وما الذي سأقدمه اليوم وغداً؟
الوزارات والهيئات الحكومية، الاتحادية والمحلية، مطالبة بكشف حساب يبرز الصعوبات التي تواجهها واقتراحاتها لتجاوزها قبل الحديث عن إنجازاتها ومشاريعها الآنية والمستقبلية، وكشف مدى مساهمتها في تحقيق النهضة الشاملة للبلاد، وتفانيها في خدمة جمهور المواطنين المستفيدين منها، ومدى ارتقاء خدماتها، وانسجامها مع الحكومة الذكية، واستعداداتها لدخول المستقبل واستشرافه وقراءته من معطيات الحاضر والتنبؤات العلمية الممكنة.
القطاع الخاص نصف المجتمع يجب أن يكون كتفاً بكتف مع الدولة في البناء والسهر على المصلحة العامة المشتركة، فالناتج له نصيب الأسد فيه، يتطور ويكبر بمقتضاه، وعليه أن يحاسب نفسه ويقدم كشف إنجازاته.
اقترب موعد تقديم كشف الحساب، فهل الجميع مستعدون؟

ebn-aldeera@alkhaleej.ae

Original Article



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى