غير مصنفة

الموهبة

هيا خالد الهاجري

الموهبة هي عطاء ربّاني تكبر مع الفرد في جميع مراحل حياته. والموهبة هي تلك المهارة أو الإتقان في أي صنعة أو عمل يفعله الشخص، ومن عدالة المولى -عز وجل- أنه أعطى لكل شخص فينا موهبة يتميز بها عن غيره، وعملاً يتقنه بنجاح بنسبة قد تصل إلى 99.9٪. موهبة ربانية يكتشفها بعضنا في مراحل مبكرة من حياتهم، وقد يكتشفها له المقربون منه، كالوالدين مثلاً، ويدركان تلك الموهبة الموجودة لدى طفلهما منذ صغره، والمحظوظ فعلاً من يكتشفها مبكراً، ويسعى لصقلها وتنميتها حتى يستفيد منها إلى أقصى درجة، وينفع بهذه الموهبة التي يملك نفسه والآخرين ومجتمعه.
الموهبة هي تلك العطايا التي أعطاك إياها الله في نفسك، وهي مختلفة من شخص لآخر، قد تكون موهبة فكرية كالتأليف والكتابة والشعر، وتخلق أفكاراً إبداعية، وهناك موهبة جسدية فنية كأنامل ذهبية سحرية تخلق تلك الرسومات أو الأعمال الفنية اليدوية المبهرة كالنحت مثلاً أو أي عمل يتطلب استخدام اليدين، أو حتى موهبة في إيصال المعلومة للآخرين بسهولة ونجاح، والوصول إلى قلوبهم، أو مهما كان نوع العمل، الذي يتقنه شخص واحد معين ويفشل فيه الآخرون، فتلك هي الموهبة، ومهما حاول الآخرون تقليده لن يفلحوا؛ لأن عليهم اكتشاف موهبتهم الخاصة الحقيقية الموجودة في أعماقهم، ولن يحتاجوا إلى تقليد أي شخص آخر؛ لأنهم -عندها- سيدركون أن لكل شخص موهبته الخاصة.
قد يخلط بعضهم بين الموهبة والمهارة، التي يتمتع بها البعض، الموهبة ربانية موجودة مسبقاً، ويتعين على الشخص اكتشافها، أما المهارة فهي عمل مكتسب يسعى الشخص للحصول عليه، وقد يتقنه وقد لا يتقنه، كل فرد حسب استعداده، أي أن الشخص لا يملك تلك الخواص والمهارات المعينة؛ لكنه يتعلم ويمارس الصنعة حتى يتقنها، وبالتالي يُقال له: بأنه موهوب.
ولكن المواهب الربانية لأي شخص هي المهارة الكاملة، التي لن تجد فيها نقصاً أبداً، اكتشف تلك الموهبة التي وهبك الله إياها، وميزّك عن الآخرين بها، وتمتع بها، فهي طريقك للنجاح.

haya171@hotmail.com

Original Article



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى