مقالات عامة

عودة حلم إطالة العمر

شيماء المرزوقي

قرأت قبل فترة من الزمن أن هناك منظمة تسمى «ما بعد الإنسانية»، تصب اهتمامها في مجال تطور الإنسان للدرجة التي يصبح فيها قادراً على التغلب على الأمراض وتصبح له قدرات ذهنية هائلة وإمكانيات جسدية غير محدودة. وأعتقد أن مثل هذه الحركة ليست جديدة على التفكير البشري، فهي قديمة قدم وجود الحياة والموت، ففكرة الخلود والبقاء موجودة في معظم القصص الخرافية في معظم ثقافات شعوب الأرض، مرة نسمع هذه القصص تقول إن هناك نهراً من شرب منه أصبح خالداً، وتارة من شرب من كأس محددة ولها مواصفات عديدة وغريبة ونحوها من الخرافات.
في هذا العصر حدث تطور نوعي وفقاً لتطور التقنيات والمعارف فباتت وصفات الخلود ذات طرق مختلفة تماماً، من ضمن هذه الوصفات ما يشير له البعض حول أن الإنسان سيشهد في غضون أعوام قليلة حلولاً للكثير من المشاكل التي تسبب الوفاة ومنها الشيخوخة والأمراض التي ترافقها، فضلاً عن القضاء على الكثير من الأمراض المزمنة التي حصدت الكثير من الأرواح مثل الأورام السرطانية والإيدز وغيرها الكثير، لكن لنكن منطقيين، فالتأثر بموضوع الخلود وإطالة العمر ليس قاصراً على الناس العاديين، وأقصد تحديداً ليس حصراً على أناس غير مختصين يمكن التلاعب والتغرير بهم، بل هناك ثلة من العلماء ممن وصلوا لمرحلة أبعد من الخلود وإطالة العمر للإيمان بإمكانية العودة للحياة عندما يتم تجميد الجسد. وهؤلاء يؤمنون بأن التقنيات الحالية لا تساعد وهي قاصرة ومحدودة لذا يلجأون لتجميد أجسادهم في انتظار مرور الأعوام الكثيرة ومعها يتطور العلم والتقنيات التي تمكنهم من الاستيقاظ والعودة للحياة، ومن هؤلاء شخصية تسمى إسفاندياري، الذي قال: «أنا شخص ينتمي إلى القرن الحادي والعشرين وجرى إطلاقه في القرن العشرين، على سبيل الخطأ، ولدي حنين شديد للمستقبل». وقد قامت شركة متخصصة تسمى «ألكور» بتجميد جثته وفق طلبه.
إن فكرة الإيمان بالتميز البشري وارتقاء العقل وتطوره أكبر وأكثر مما هو عليه وبالتالي إطالة العمر عند من يحملون هذه الفكرة ليست أوهاماً ولا هي ضرب من الخيال، بل هناك جهود حثيثة ومتواصلة وأبحاث ودراسات تصب في هذا المجال، ولكنها في مثل هذا العصر تحديداً تزداد وهجاً وقوة، خاصة مع دخول الذكاء الاصطناعي الذي يراهن الكثيرون على أنه سيساعد بشكل قوي وملموس في تحقيق هذه الرغبة البشرية الدفينة. إذن رغبة البقاء الملحة لدى الإنسان ستدفع بتقنيات الذكاء الصناعي نحو الواجهة وأن تكون واقعاً حياتياً في القريب العاجل، وقد تكون واحدة من أهم مهمات الذكاء الصناعي أن يساعدنا على البقاء بعمر أطول.
Shaima.author@hotmail.com
www.shaimaalmarzooqi.com

Original Article



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى