مقالات اقتصادية

السعودية تقود مستقبل التحلية

#مقالات #السعودية #اقتصاد

أمجد المنيف

قبل يومين، اتجهت الكثير من الأنظار إلى العاصمة السعودية الرياض، لمتابعة استضافة المملكة لمؤتمر “مستقبل التحلية الدولي”، الذي يُعد الحدث الأبرز في هذا المجال، ويستمر حتى اليوم، كأول تجمع عالمي من نوعه، حيث التقى شركاء الصناعة لصنع مستقبل تحلية المياه بأحدث الوسائل والطرق الممكنة.. يسبقهم الخيال إلى الأفكار قبل الممكن!

المؤتمر الذي تنظمه المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، هدف لاستشراف آفاق وحلول مستقبل المياه في العالم لتطوير الصناعة وبحث وطرح الحلول المستدامة، في ظل تحديات الأمن المائي في الكثير من الدول؛ الفكرة شبه المنسية رغم أهمية الماء في حياتنا، شارك في المؤتمر صانعو السياسات والمبتكرون والممولون والمسوقون والمشغلون والمقاولون والمطورون، كذلك موردو التكنولوجيا حول العالم، وأصحاب هم وفرة المياه.

قرأت جملة من الأهداف التي سعى مؤتمر مستقبل التحلية إلى تحقيقها، فوجدت على رأسها تقديم قراءة طموحة للمستقبل في هذا المجال الحيوي. وشخصيًا.. تأسرني أي فكرة تبحث في حلول المستقبل، في أي مجال، ويتضاعف الأمر فيما يتعلق بالاحتياجات الأساسية كالماء وغيره. كذلك، استهدف المؤتمر تدشين خارطة طريق لتطوير صناعة موارد المياه غير التقليدية.

النقطة اللافتة، على الأقل بالنسبة لي، هي أن تطلعات المشاركين والمهتمين بقطاع تحلية المياه ركزت باتجاه استحداث رؤى جديدة ترتكز على ما هو متوفر من معطيات وإمكانيات، مع الاستفادة من الأبحاث المستقبلية وإتاحة الفرص أمام المزيد من نوافذ الإبداع والابتكار في مجال التحلية. فتح المجال الإبداعي لخلق أفكار مجنونة في صوتها الأول، تتكيف تدريجيًا، ثم تكون الحل لمشكلات المستقبل.

التجربة السعودية أهلت المملكة لأن تتبوأ موقع الريادة في صناعة تحلية المياه عالميًا. فمنذ تأسيس المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة عام 1974م كمؤسسة حكومية مستقلة ذات شخصية اعتبارية، وهي تؤدي دورًا مهمًا في تلبية احتياجات العملاء من المياه المحلاة، بكفاءة وموثوقية، وبأقل تكلفة ممكنة، وأعلى مردود اقتصادي.

لهذا، يعد المؤتمر تطورًا ضروريًا في الجهود الدولية لإزالة التحديات التي تواجه صناعة تحلية المياه، لا سيما أن المملكة لديها تاريخ عريق في هذا المجال. أطلق المؤتمر مجموعة من المبادرات والتحالفات النوعية لتعزيز البنية التحتية لتحلية المياه خلال السنوات المقبلة.

أخيرًا.. إن استضافة حدث عالمي عن مستقبل تحلية المياه أراه خطوة حديثة في إطار مسيرة برنامج التحول الوطني و”رؤية المملكة 2030″، الذي تتبناه قيادة المملكة لمواجهة تحديات المستقبل وفتح آفاق واسعة لتوطين تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجال تحلية المياه، لأغراض الزراعة ودعم مخططات التنمية بما يضمن للمملكة الريادة الإقليمية والعالمية في هذا المجال الحيوي.. وغيره كثير. والسلام..

نقلا عن “الرياض

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى