قضايا ودراسات

الحكمة في بناء المدن الذكية

ألكساندرا نايت

في ظل الثورة الرقمية الهائلة التي نشهدها حالياً، فإن التنقل إلى المتكامل ذي الوسائط المتعددة يتطلب توليد ونقل كميات هائلة من البيانات التي أصبحت القوة المحركة لهذا التطور، ولكن الأمر ليس بهذه السهولة التي يعتقدها كثيرون، إذ إنها تمثل تحدياً تقنياً يواجهه قطاع الاتصالات والمعلومات، فهناك الكثير من العقبات والمشاكل التي يجب وضعها في الاعتبار. فإذا ما امتلكنا القدر الكافي من البيانات، فإنه يمكننا بكل بساطة اتخاذ القرارات الصائبة، وتفادي العشوائية منها.
ولكن وفي الوقت نفسه، فإن البيانات وحدها ليست ذات قيمة من دون أن يتم تحويلها إلى معلومات يمكن الاستناد إليها في اتخاذ القرارات، وفهم طبيعة ما نود القيام به، وحتى إن وصلنا إلى مرحلة الفهم الكامل، فإن هناك طريقاً طويلاً نحو تحقيق النضج في التعامل مع تلك البيانات بحكمة. وعندما يفكر المرء في الحكمة، فإنه غالباً ما يربطها بشخص كبير في السن، أما الحقيقة فإن كل ما يتطلبه الأمر هو الحصول على المعلومات.
لنأخذ على سبيل المثال أحد مكونات البنى التحتية مثل الجسور، وهو الأصل المهم جداً في انسيابية حركة مرور السيارات، والحافلات، وغيرها من وسائل النقل الحديثة، حيث إن إنشاء الجسر في حد ذاته لا يعني أن المهمة قد انتهت، بل يجب بعد ذلك إدارته بصورة متواصلة، وإجراء الصيانة الدورية التي تحافظ على سلامة بنيته، إذاً الجهد الذي يتبع إنشاء الجسر أكبر من الجهد الذي بذل في سبيل إنشائه.
وبالتالي فإن اتخاذ القرارات والتحلي بالحكمة، أمر أساسي لتفادي العواقب السلبية، خاصة في ما يتعلق بالبنى التحتية الخاصة بالمدن الذكية، فالتخطيط السيئ هو أحد أهم العوامل التي يمكن أن تؤخر نمو المدن التي تعتمد في ذلك على البيانات الضخمة التي تبني عليها قراراتها، أما الحكمة في اتخاذ القرار فإنها تعزز من المكاسب التي يتم تحقيقها من الأصول التي تم إنجازها.
ومن أهم الخطوات التي يتم بها اكتساب الحكمة في القرارات المتعلقة بالبنى التحتية الخاصة بالمدن التركيز على الهدف النهائي من إنجاز المشروع، أو الأصل، واعتبار هذا الأصل المنجز جزءاً رئيسياً من المنظومة الكلية، وليس هدفاً مستقلاً، وفهم طبيعة المباني باستغلال البيانات الضخمة، علاوة على إجراء الأبحاث والدراسات اللازمة لاستشراف المستقبل على المدى المتوسط، وتحديد الأهداف بشكل واضح، وهي جميعها عناصر مهمة جداً في التخطيط الخاص بالمدن الذكية، ومن دونها ستحدث الكثير من المشاكل التي تعطل نموها بالسرعة المطلوبة.

«سمارت سيتيز وورلد»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى