قضايا ودراسات

رأسنا في السماء

شيماء المرزوقي

شاهدنا عملية إطلاق القمر الصناعي الإماراتي «خليفة سات» نحو الفضاء. وغني عن القول أن ما يمثله هذا القمر الصناعي من معانٍ لا يأتي من قيمته الوظيفية العملية وحسب، وإنما من قيمته المعنوية، وما يحمله من رسالة لمختلف شعوب العالم العربي على وجه الخصوص، وخلاصتها أننا أمة قادرة على النهوض والإنتاج، والأخذ بآخر المبتكرات التي تتم في العالم، بل يمكننا الإضافة عليها والتطوير.
القيمة المعنوية لهذا القمر كبيرة جداً؛ لأن صناعته وتصميمه كانا بسواعد الكفاءات الإماراتية، ووفق علومهم وثقافتهم. النجاح في عملية الإطلاق التي تمت صباح أمس، هو نجاح لهذه السواعد، ونجاح لخطط البناء والرقي، ونجاح لخطواتنا نحو المستقبل، وأيضاً نجاح لمركز محمد بن راشد للفضاء، وبهذا الحدث تكون بلادنا قد باتت عضواً فاعلاً في نادي صناعة الفضاء.
وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في كلمة بهذه المناسبة: «إنه يوم تاريخي جديد لدولة الإمارات.. إطلاق «خليفة سات» أول قمر صناعي عربي مصنوع بأيدٍ إماراتية 100%، محطة وطنية أثبت فيها أبناء الإمارات قدرتهم.. ونضجهم.. وعلمهم.. وهمتهم التي يسابقون بها العالم… رأسنا اليوم في السماء». وأيضا كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عبر تويتر: «إنجاز إماراتي غير مسبوق بإطلاق أول قمر صناعي «خليفة سات» بسواعد إماراتية.. أحلامنا في معانقة الفضاء أصبحت حقيقة يصنعها شبابنا الذين يسطرون مرحلة جديدة من التحدي العلمي..نفخر بشباب الإمارات.. عيال زايد وبإنجازاتهم التي تبرهن أن العرب قادرون على المنافسة والريادة».
هناك جانب آخر له أهميته البالغة، وهو أن هذا الإنجاز يأتي بفوائد عملية وبالغة الأهمية، وأيضاً يحقق هدفاً حيوياً ومهماً يتعلق ببث الأمل في مختلف أطياف المجتمعات العربية؛ حيث يبلغهم أن التطور واللحاق بالحضارة لا يمكن أن يكونا مستحيلين أو أنهما حكر وحصر على مجتمع دون سواه، فعندما تتوفر الإرادة والعلوم فإن الأحلام تتحول لتصبح واقعاً.
هذا القمر الصناعي تأتي أهميته البالغة من أنه يدخلنا نحو صناعة الفضاء، وهي صناعة حديثة بكل ما تعني الكلمة، ودون شك أن من يستطيع التطوير والابتكار في هذا المجال، فإنه سيتمكن من النجاح في حقول ومجالات أخرى.
الجانب الآخر أن هذه الخطوة المهمة تأتي في مسيرة برنامج حيوي تنفذه الإمارات لغزو الفضاء، منها كما هو معروف بعثة المريخ؛ لذا كان النجاح في صناعة هذا القمر وإطلاقه بمثابة البداية العملية، والإعلان الرسمي لدخول حقبة صناعة الفضاء.

Shaima.author@hotmail.com
www.shaimaalmarzooqi.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى