قضايا ودراسات

أبوبكر الرازي.. أعظم طبيب «2-2»

عندما عاد أبوبكر الرازي إلى منزله ظل يفكر في حال الفقراء الآخرين، وكيف يتلقون علاجهم الذي بات ليس في متناول أيديهم، وباهظ الثمن، فأخذ على نفسه أن يترك الكيمياء والتوجه نحو دراسة الطب، ليتمكن من علاج الفقراء، وذوي الدخول المحدودة مجاناً، ولم تمض فترة وجيزة من الزمن إلا وقد أبدع، وتفوّق، وذاع صيته، فقد كتب الله على يده الشفاء للكثير من الناس، وقد ساعد تميزه وعلمه العظيم في الكيمياء في التفوق على أقرانه من الأطباء، وكان هو أول من تمكن من صنع العلاجات والأدوية وصرفها للمرضى مجاناً لكل فقير.. فانتشر صيته، وذاع اسمه في الأرجاء، وعرف عنه الإخلاص والتفاني والطيبة والرقة مع مرضاه، وظلت براعته ومهارته الطبية والعلاجية مضرب مثل في كل مكان.
ومن أهم ما عرف عن أبوبكر الرازي، أنه هو أول من ربط بين الحالة النفسية للمريض، والحالة المرضية، فضلاً عن أنه هو أول من استخدم المستحضرات الكيميائية في الطب، وهو كذلك أول من نجح في تحويل ما تعلمه في مجال الكيمياء لخدمة الطب، وأيضاً أول من أدخل الحيوانات في مجال التجارب الطبية، وعرف عنه قوله الدائم لتلامذته: «على الطبيب أن يطمع في شفاء مريضه أكثر من رغبته في الحصول على أجره من المال».
لم يطلق عليه لقب أبو الطب، من فراغ، وحتى اليوم ما زالت الكثير من الجامعات الغربية تكن له الكثير من الاحترام لسبقه، ولعلمه، ولإنسانيته، وتوجد في جامعة برنستون في الولايات المتحدة الأمريكية قاعة تحمل اسم قاعة الرازي، عرفاناً بجهوده العلمية التي أثرت البشرية.
وغني عن القول أن العالم أبوبكر الرازي، لم يكن همه المجد، ولا الشهرة، بل كان همه العلم، وتطوره من أجل خدمة الناس من دون تمييز، أو تفضيل، وسعيه الدائم أن يكون العلم طريقة لمساعدة الضعفاء والمعوزين، فكان نتيجة لهذا الفكر الخلاق المبهر الفوز ليكون كيميائياً، وطبيباً، مبدعاً ومجدداً. نعم نجح وتفوق، وكان مكانه في قلوب الناس، واحتل مكانة كبيرة في كتب تاريخ الأمم حتى اليوم.

شيماء المرزوقي
Shaima.author@hotmail.com
www.shaimaalmarzooqi.com

Original Article



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى