قضايا ودراسات

عندما يمتزج التزييف «الإسرائيلي» بالوقاحة

د. مصطفى البرغوثي*
جسَّد سلوك مندوب «إسرائيل» في منظمة اليونيسكو شاما هاكوهين، أثناء التصويت الناجح على إدراج مدينة الخليل على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر، سلوك الحكومات «الإسرائيلية» والحركة الصهيونية.
فقد بدأ بممارسة الابتزاز العاطفي للدول الأعضاء، من خلال الاستغلال السياسي الدنيء لمأساة وجريمة الهولوكوست، دون أن يبدي أدنى احترام لضحايا تلك الجريمة وعدم جواز استخدامهم في ألاعيب سياسية رخيصة لتبرير سياسات عنصرية تخرق كل يوم، وكل ساعة، القيم والأخلاق البشرية وحقوق الإنسان والقانون الدولي.
ثم انتقل إلى ما اعتادت حكومات «إسرائيل» عليه، من تزييف وتزوير للتاريخ، وللحقائق، محاولاً نفي فلسطينية وعروبة وإسلامية مدينة الخليل.
ثم انتقل إلى أسلوب الإرهاب الفكري، بوصف الفلسطينيين بمن فيهم رئيس بلدية الخليل، المنتخب ديمقراطياً، بالإرهاب، ومحاولة إلصاق تلك الصفة بكل النضال الوطني الفلسطيني بما في ذلك الجهود الدبلوماسية.
وبعد ذلك انتقل إلى محاولة تحقير مندوبة كوبا الباسلة، التي دعت مؤتمر اليونيسكو للوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الفلسطينيين.
ولم يحترم أحداً من الدول الحاضرة، بما في ذلك الدول الثلاث التي صوتت لصالح ظلم دولته، فألقى بقنبلته الوقحة في وجوه الجميع، عندما قال إن المجاري الفائضة في بيته أهم من اجتماع منظمة اليونيسكو وقراراتها، مقدماً نمطاً غير مسبوق في الابتذال والوقاحة.
وإذا كنا لا نختلف على أن مكان مثل هذا الشخص هو المجاري تحديداً، فلا بد من القول إن عصبيته الوقحة تظهر مدى عنصرية حكام «إسرائيل» واحتقارهم للعالم أجمع، وأسلوب الاستعلاء الذي يلجأون إليه كلما اختلف معهم أحد.
وما يهمنا هو التيقظ للأساليب «الإسرائيلية» الإعلامية التي تمزج بين الابتزاز والإرهاب الفكري والتزييف والوقاحة، فهي تتكرر على لسان كل متحدث باسم الحكومة «الإسرائيلية»، خاصة أثناء المناظرات الخطابية والتلفزيونية.
والهدف الرئيسي لهذه الأساليب هو فرض الرواية «الإسرائيلية» سياسياً وتاريخياً، ومعاقبة كل من يتعارض مع هذه الرواية سواء بالبحث العلمي، أو بالنقد البناء، أو بالنشاط السياسي والكفاحي.
إنه محاولة لاستعمار العقول، والأفكار، وتزييف التاريخ، وإرهاب كل فكر معارض.
ولهذا لم يتورع وزراء الحكومة «الإسرائيلية» بعد صدور القرار عن وصف منظمة اليونيسكو بكاملها بأنها منظمة لا سامية، وأن منظمات الأمم المتحدة تنشر الأكاذيب.
غير أن الأهم أن تصويت منظمة اليونيسكو، بأغلبية تجاوزت ثلثي المصوتين لصالح الخليل وفلسطين، مثّل انتصاراً دبلوماسياً مهماً لفلسطين وفشلاً ذريعاً آخر ل «إسرائيل».
ومن واجب المؤسسات الفلسطينية البناء على هذا الإنجاز ومطاردة «إسرائيل» في كافة المحافل الدولية، بما في ذلك الانضمام لكافة مؤسسات الأمم المتحدة، والإسراع في إحالة «إسرائيل» إلى محكمة الجنايات الدولية.
وما ثبت في اليونيسكو أن قوة الحق، لا يمكن تجاوزها بالتزييف، وأن إرهاب اللوبي «الإسرائيلي» لن ينفعه في كل المحافل، كما ينفعه في الكونغرس الأمريكي.
وإذ تمارس «إسرائيل»، الاحتلال والأبارتهايد، فإن رصيدها المضمون الوحيد هو دويلة ميكرونيزيا.. أما اللجوء للوقاحة فلن يزيد التزييف إلا بؤساً.
* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية

mmustafa953@gmail.com

Original Article



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى