قضايا ودراسات

تطوير رموز التراث

قال القلم: أمسك أعصابك، سأفاجئك بأن العرب لا يعرفون الشيء الأهمّ عن الخيل والإبل. قلت: كلام سليم؟ صدق شاعرنا فلم يقل: «الخيل والليل والبيداء أعرفها». لكنّ للجمل وحده مئات المرادفات في العربية. قال: صحيح، الموبايل أيضاً جوّال، متحرك، خلوي، نقّال، غير أنهم لم يصنعوه ولا حتى جمعوا مكوّناته، ولم يحيطوا بفيزيائه وتقانته. للهيليكوبتر كذلك أسماء المروحية والطوّافة والعمودية والسمتية، فهلاّ صنعوا لنا واحدة حتى في حجم الجرادة أو اليعسوب؟ قلت: هم يعتدّون بفلسفتهم: لا تُتعبِ النفس بكدّ العلومْ.. واغنم من السوق شراء القديمْ.. فما أطال الكدح عمراً ولا.. قصّر في الأعمار عقل نؤومْ.
قال: لقد اشتق العرب السياسة من تسييس الخيل، فهل ترى الأوضاع العربية نتيجة فعل ساس يسوس سياسة؟ خذها بمعنى الترويض، متى نجح العالم العربيّ في ترويض الأزمات وحسن إدارتها في التاريخ الحديث كله؟ استطراداً، لم يفلحوا عالمياً في الرياضيات ولا حتى في الرياضة. الخيل رمز لآلة الحرب، فنون الهجوم والانسحاب: «مكرّ مفرّ مقبل مدبر»، عد إلى التاريخ المعاصر وقل لي كيف كان الإعداد والاستعداد للحروب، والعدّة والعتاد. معاذ الله أن أقلّل من أسلحة الخطب العصماء وقاذفات البلاغة. الخيل رمز للنقل والمواصلات، فأين صناعة الوسائل والوسائط الحديثة المتطورة؟ دعنا من الطائرات والسيارات، هل رأيت دراجة نارية صنعت في بلاد العرب؟ هذه أيضاً صعبة، هات دراجة هوائية حتى ولو كانت لعبة للأطفال، هل تحتاج هي الأخرى إلى معادلات فيزياء نووية؟
قلت: لقد نشأ الناس وتربّوا على أن الثقافة لا دخل لها بالحياة العملية، هل تريد أن يُدرّس قول أبي تمام: «بيض الصفائح لا سود الصحائف في.. متونهن جلاء الشك والريب»، في الكليات العسكرية؟ هل تتوهم أن الجامعة العربية قادرة على بحث الدفاع العربيّ المشترك على أساس قول المتنبي: «أقوى الممالك ما يُبنى على الأسل» (الرماح العوالي)؟ ماذا نترك لواشنطن وبكين وموسكو ولندن وباريس عندئذ؟ ماذا عن الإبل؟ هات.
قال: سفينة الصحراء رمز للحمل والنقل، أي للتجارة العابرة للقارات. قوافل طريق الحرير كانت تضمّ الواحدة منها أحياناً عشرة آلاف بعير، من الصين إلى أوروبا عبر روسيا، أو إلى الجزيرة العربية فتركيا فأوروبا. أين الإبل الآلية الحديثة العربية، في التجارة العربية البينية والعالميّة؟ أين رمزية الإبل في التغلب على الشدائد؟ أين رمزية الحداء بتطوير الموسيقى؟ أين رمزية تأمين الماء والغذاء لمدة طويلة في الاقتصاد الحكيم؟
لزوم ما يلزم: النتيجة التلخيصيّة: في الخيل والإبل رمزية الأمن القوميّ والدفاع والطموح الجامح، والأمن الغذائيّ والاقتصاد والتجارة والمواصلات والرياضة والجمال، والأهمّ فنون السياسة.
عبد اللطيف الزبيدي
abuzzabaed@gmail.comOriginal Article



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى