قضايا ودراسات

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن

في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه رمزاً لجيل ثقافي مغربي، كان العروي نفسه واحداً من رموزه، والجانب الواقعي من حياة إدريس معروف، فهو رجل غادر السياسة ليتفرغ للفن. وفي الفن لم يحقق ما كان يصبو إليه، ومن أجل كتابة حكاية ذلك الجيل، عبر شخصية إدريس، وظّف العروي ما يصفه الأوراق المكتوبة لبطله، من يوميات، خواطر، رسائل، اختبارات مدرسية، مذكرات، مقالات، عروض ومراجعات.
هل كان العروي يكتب سيرته الذاتية متوخياً السرد الروائي، أو ما يشبهه، حيلة لتفادي البوح المباشر بما تنطوي عليه هذه السيرة من «أسرار»؟ بعض الجواب نجده في قولٍ للعروي نفسه، رداً على أحد النقاد ممن قرأوا نص «أوراق»، الذي سأله: لماذا لم تكتب مباشرة سيرة ذاتية أو رواية يكون بطلها إدريس، فأفاد بما معناه أن هذا الناقد كان يظن أني كنت حراً في اختيار المادة والأسلوب، وكيف أكون حراً و«أوراق» قسم من مجموعة نصوص نشرت وقرئت ونوقشت منذ سنين. الرواية التي يكون إدريس بطلها قد كتبت، والسيرة الذاتية التي استعمل فيها صيغة المتكلم قد استنفدت مادتها في الأعمال المنشورة.
مع ذلك، نجد حرص العروي على أن يفصل نفسه عن شعيب كاتب الأوراق، وعن الراوي نفسه، وعن إدريس بطل القصة، ربما رغبة منه في تحرير نفسه من عبء الأسئلة التي ستنهال عليه، ومن قسوة الأحكام التي قد ترد حول سيرته، فكأنه بصيغة الأصوات المتعددة هذه، قد بعثر الحكاية الأصلية، أو وزّعها على ألسنة عدة، فلا نكاد نتبين أين هي الشخصية الحقيقية في كل هذا، ولا أين هي الحقيقة صافية.
مرة أخرى نجد توضيحاً، أو ما يشبهه، في إشارة العروي إلى أن شخصية إدريس موجودة في «أوراق»، فأوراقه هي حياته، لكن حياته ليست كلها في أوراقه. يبقى مجال واسع يرتع فيه خيال القارئ، ليتصور ما كان وما لم يكن وما كان يمكن أن يكون.
وهو بذلك يعطي القارئ حرية الاختيار، فله الحق في أن يختزل الكتاب في أوراق إدريس فقط، ويستقل بالكلمة دون الراوي جامعها ومُرتبها، ودون شعيب المعلق عليها وصاحب الكلمة الأخيرة في تأويلها، وله الحق في أن يُحدد هوية هذا أو ذاك وكذلك هوية المؤلف.
نحن هنا إزاء ما يمكن أن ندعوه ب«الصنعة الأدبية»، أو اللعبة الفنية من حيث هي تقنيات للسرد، تمنح الكاتب مساحة للتحرك بحرية، دون أن يشعر بنفسه مشدوداً إلى قيد، وتمنح القارئ حرية التخمين والتفسير والتأويل، فلا نكون، والحال كذلك، بصدد تفسير واحد مغلق، وإنما بصدد عدة تفسيرات، تغني العمل، وتحرره من القولبة.

madanbahrain@gmail.com

Original Article



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى