غير مصنفة

عندما يتحد الذكاء الصناعي مع الإنترنت

شيماء المرزوقي

يقول البعض إن الذكاء الصناعي هو الجيل الأكثر تطوراً من شبكة الإنترنت، وهناك من يقول إن الذكاء الصناعي هو إفراز لما أحدثته الشبكة العالمية في العالم بأسره، وبغض النظر عن الصحة المطلقة لمثل هذه الأقوال فإن شبكة الإنترنت كان لها أثر بالغ وكبير في العالم بأسره وفي الأعمال وفي التفكير البشري، لأننا شاهدنا ميادين عديدة اقتحمتها الشبكة العنكبوتية وأحدثت فيها تطورات هائلة مثل الخدمات على مختلف أنواعها سواء في القطاعات العامة أو الخاصة.
ولعل أوضح زوايا هذا التأثير تتمثل في مجال الاتصالات وثورة الهواتف الذكية التي لم تكن لتنجح لو لم تجد أرضية ومساحة ودعماً من شبكة الإنترنت، وإن كان هناك من يعتبر الاثنين وجهاً واحداً، إلا أنه وبغض النظر عن مثل هذه الأقوال، تبقى الشبكة العالمية للمعلومات حاضرة وبقوة في كافة مفاصل حياتنا وهي تجد كل يوم مجالات للتأثير فيها. اليوم ودون أدنى شك ميدانها وعالمها الجديد هو الذكاء الصناعي، والذي لا يمكن تصور فعاليته ونجاحه لو لم تكن الشبكة العنكبوتية حاضرة وبقوة، فلا يمكن للذكاء الصناعي إلا الاعتماد على شبكة الإنترنت، فبواسطتها يمكنه التوسع في المعلومات ومن خلالها يمكن أن يجد ما يحتاج إليه من برامج وتحديثات. ولتقريب الصورة أسوق مثالاً حول أي خدمة تقدم بواسطة الذكاء الصناعي، هذا الذكاء سيحتاج ودون أدنى شك للتغذية والتزود بالمعلومات خاصة الجديدة، بمعنى أنه يحتاج دوماً للتحديث، ومن غير الطبيعي أن يحمل المستخدمون الروبوت ويذهبوا به إلى مصنعيه لتحميله بالتحديثات في كل مرة، بل سيكون هناك اتصال تلقائي بشكة الإنترنت ومن خلالها يدخل الروبوت إلى موقع الشركة المصنعة وعمل التحديثات تلقائياً، بالمثل قد يكون الروبوت إحدى منصات بث إشارة الشبكة، بمعنى أنه سيكون مصدراً للاتصال بالشبكة. النقطة الهامة هي أن ندرك أن ثورة الذكاء الصناعي ستكون أكبر وأكثر دوياً مما أحدثته شبكة الإنترنت نفسها، وهذا ما يؤكده العلماء والخبراء ومنهم مارك ريبيرت، المدير التنفيذي لشركة «بوسطن ديناميكس» الذي قال: «أعتقد أن الروبوتات ستكون أعظم شأناً من شبكة الإنترنت، فبينما تتيح تلك الشبكة اتصالًا بين الأشخاص والوصول إلى المعلومات حول العالم، فإن الروبوتات تتيح الوصول إلى الأشياء حول العالم، وتتيح التأثير فيها، فلا تقتصر على المعلومات فحسب، بل على كل شيء». هذا هو واقع الذكاء الصناعي، وما علينا إلا التوجه نحوه والمسابقة في مضماره بفعالية وحماس.

Shaima.author@hotmail.com
www.shaimaalmarzooqi.com

Original Article



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى