مقالات عامة

2018 عام السيارات الكهربائية

بيتر فالديز دابينا *

ستتحول أنظار العائلات الأمريكية في العام الجديد الذي أصبح على الأبواب إلى اقتناء السيارات الكهربائية، وهو العام الذي سيمثل نقطة تحول من حيث الاعتماد على السيارات التقليدية التي تعمل بالوقود إلى الكهربائية منها.
وعلى الرغم من اكتساب السيارات الكهربائية مكانة أكثر بشكل تدريجي خلال السنوات الماضية، فإنها لن تمثل إلا نحو 1.5% من إجمالي مبيعات السيارات في الولايات المتحدة، وفقاً لبيانات مؤسسة «نفيجنت» البحثية. وسوف يتمكن الأمريكيون أخيراً من شراء سيارات كهربائية ذات أسعار معقولة تمكنهم من قضاء احتياجاتهم وممارسة روتينهم اليومي بدون أي مخاوف. وتبدو سيارات مثل شيفروليه «بولت EV» الجديدة ونيسان «ليف» الخيار المفضل للعائلات الأمريكية، إضافة إلى «تسلا 3»، إضافة إلى أنها ستعزز من شعبيتها وموثوقيتها خلال الفترة القادمة.
وتعتبر السيارات الكهربائية أقل تعقيداً من الناحية الميكانيكية والتقنية، مقارنة بالسيارات التقليدية، وبالتالي فإنها أكثر موثوقية منها، فيما تكمن المشكلة في أن الناس سيستغرقون وقتاً أطول للتعرف إلى مزاياها، وأنها لن تتوقف عن العمل فجأة مثلما هي الحال مع هواتفنا الذكية، كما أن زيادة أعداد السيارات الكهربائية على الطرقات يؤدي إلى انتشار الأفكار الإيجابية عنها. وسيكون العام 2018 بداية الإطلاق الرسمي للسيارة شيفروليه بولت الكهربائية الجديدة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، والتي حققت نجاحاً كبيراً ببيع أكثر من 200 ألف وحدة منها رغم أنها لم تكن متوفرة في جميع الولايات الأمريكية الـ 50، وتبدأ أسعارها من 37 ألف دولار وتحتوي على بطاريات يمكنها تسيير المركبة لمسافة تصل إلى 238 ميلاً.
ومن المتوقع وفقاً للأرقام الحالية أن تتخطى مبيعات السيارة «تسلا 3» منافستيها نيسان وشيفروليه بالنظر إلى التكنولوجيا المتطور التي تتميز بها عن المنافسين الآخرين، حيث دفع ما يقارب 400 ألف شخص دفعات مقدمة لاقتناء السيارة «تسلا 3» الكهربائية. وتمتلك تسلا ميزتين تتقدم بهما على منافستيها، أولاً الشعبية الكبيرة التي صاحبت علامتها منذ تأسيسها، أما العامل الآخر فهو انتشار فروع الشركات في جميع أنحاء الولايات المتحدة ومراكز الخدمة التابعة لها بشكل مكثف اعتباراً من العام المقبل 2018.
وسوف تعمل هذه السيارات الثلاث خصوصاً على تغيير فكرة الناس عن السيارات الكهربائية والتعرف عن قرب إلى مزاياها وإيجابياتها، ما سيجعلها أكثر شعبية، خصوصاً وأن أسعارها تبدو معقولة وفي متناول العائلات الأمريكية المتوسطة، وسيكون ممكناً شراؤها أيضاً من نفس وكلاء السيارات الذين يبيعون السيارات التقليدية، الأمر الذي سيعزز من توجه الناس إلى اقتناء المزيد منها مستقبلاً وزيادة حصتها من إجمالي السيارات التي تسير على طرقات الولايات المتحدة.

* «سي إن إن»

Original Article



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى